مدونة شاهر بوك ShaherBook Blogger

مدونة خفيفة أسعى من خلالها لتسليط الضوء على بقع محددة بطريقة سهلة مبسطة و أحفظ بها كلماتي المتواضعة بدل أن تتلاشى في ذبذبات هذا الجو وتختلط مع موجات وذبذبات الآخرين.. كلمات أسعى من خلالها لتسجيل خبرتي (ولكل كائن حي خبرة) في الحياة والتي استمرت على مايقارب ال33 عاما.. ألتقط فيها موجات لقراء محددين.. وآمل أن تعجبكم لأنها حتى الآن لم تعجبني!!

آخر المواضيع

26‏/07‏/2019

وسائل تأديبية يومية



وسائل تأديبية يومية







جعل الله للانسان وسائل تأديبية كثيرة في هذه الحياة.. وذلك حتى لا يبالغ في التعالي ولا ينسى نفسه.. إذ كان بإمكانه سبحانه وتعالى منعنا من عملية دخول (الحمّام) أكثر من مرة في اليوم لطرد النجاسة من داخلنا ..
كان بإمكانه منعنا من التعرق أو من رائحته الكريهة..
كان بإمكانه منعنا من التمخط أو طرد البلغم..
كان بإمكانه منعنا من عملية إطلاق الغازات المليئة برائحة الكبريت السيئة ..
كان بإمكانه منعنا من عملية التعرق تحت الابط والرائحة التي تميزها..
كان بإمكانه منعنا من عملية تحول البشرة إلى دهنية أو امتلاء شعر الرأس بالقشرة.. كان بإمكانه منعنا من عملية نمو الأظافر وامتلاء جيوبها بالبكتيريا وغيرها..
كان بإمكانه منعنا من سوائل كثيرة متعددة تخرج من جسم الانسان..
كان بإمكانه منع المرأة من الحيض والنفاس وغيرها..
ولم نتحدث عن الأمراض بعد..


باختصار:

 اللبيب من الاشارة يفهم .. ومن لم يهده قليل الإشارة لم ينفعه كثير العبارة .. ومن لا يعرف الوحي أحمق .. والحر من الإشارة يفهم ..

وسأنهي هذه المقالة حالا حفاظا على الذوق العام 😄 ..





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

تعليقك هو دعم لي..
فلا تحرمني إياه..
كما تحب أنت ..
أحب انا..

من أنا

author

اسمي محمد شاهر هبا من مواليد دمشق عام 1986م. خريج آداب قسم اللغة الانجليزية جامعة طيبة بالمدينة المنورة. قارئ نهم للكتب وكاتب روائي لم أنشر بعد.


المزيد عني →

المتابعة بالبريد الإلكتروني

نموذج الاتصال

الاسم

بريد إلكتروني *

رسالة *